مول 41 بردى في ازميت عالم مختلف تماماً يجعل من السعادة عادتك – أرقام سواقين في اسطنبول

مول 41 بردى في ازميت 41 Burda AVM

يعتبر مول 41 بُردى من أكبر مجمعات التسوق في مدينة ازميت التابعة لولاية كوجالي Kocaeli في تركيا.

ويوفر تجربة تسوق مميزة تجمع بين الترفيه و متعة التسوق ، ليكون لك عالم مختلف تماماً يجعل من السعادة عادتك.

يحوي المجمع الكثير من متاجر الماركات العالمية والتركية لملابس النساء والرجال والأطفال والأحذية والحقائب و البضائع الإلكترونية ومستحضرات التجميل والصحة.

إلى جانب صالات السينما والألعاب للأطفال ، إضافة إلى مطعم كبير يتميز بوجود بوفيه مفتوح لمختلف المأكولات التركية والعالمية.


شاهد الفيديو للتعرف على المزيد


للحجز والاستفسار على الواتس آب اضغط هنا

هذا و يفضل الكثير من السياح استئجار سيارات خاصة نظراً لسهولة التنقل باستخدام السيارة مقارنة بوسائل المواصلات الأخرى ، كما ولا تتوفر وسائل المواصلات المعتادة في بعض الوجهات مثل الحافلة وسيارات الأجرة بشكل كاف يتيح مرونة وسرعة في الانتقال من مكان إلى آخر ، بالإضافة للخصوصية التي يتمتع بها السائح مع عائلته عند استئجار سيارته الخاصة.

فعندما يقرر أحدنا الذهاب في سياحة إلى تركيا عليه أولاً اختيار وجهته :

اسطنبولسبانجابورصة– يلواطرابزونانطاليا

ثم سيترتب على السائح اختيار الفندق الأفضل والأنسب له ، والبحث عن أرقام سواقين في اسطنبول لاستقباله من المطار إلى الفندق فور وصوله ، فقد يختار السائح في المدينة التي يريد الاستجمام فيها شركة معينة أو أكثر ( شركة لاستقباله من المطار وشركة ثانية للرحلات السياحية) و لأننا في شركة ماسترنغ ترافل نسعى دائماً لتقديم أفضل الخدمات ، فقد جمعنا خدمتي الاستقبال من المطار والرحلات السياحية معاً ، لتوفير أكبر قدر من المرونة لعملائنا القادمين من الدول العربية والأوروبية.

تتوفر لدينا أيضاً سيارة تتناسب مع متطلبات العائلة الصغيرة المكونة من أربع أشخاص على الأكثر  ، و تتضمن هذه الخدمة :
  1. الاستقبال من المطار إلى الفندق
  2. سائق بمثابة مرشد سياحي مع سيارة
  3. موظف مختص بمتابعة سير الخدمة يتحدث العربية والتركية
  4. تعرفة مواقف السيارة في الأماكن السياحية
  5. تعرفة الطرق السريعة للسيارة والجسور المعلقة والأنفاق تحت البحر

تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي

 
00905523252222

About Author

client-photo-1
admin

Comments

اترك تعليقاً